دارسة العمل مع تجار التجزئة لإدارة عمر أفندى

قال وزير الاستثمار المهندس اشرف سالمان انه هناك اتجاه داخل الوزارة يتم دراسته الان وهو الاستعانه ببعض تجار التجزئة لادارة شركات عمر افندى العائده الى مصر، وقال الوزير ان الشركة تحتاج الى خبرات كبيرة حتى يتم ادارتها بالشكل المرغوب فيه وان الحكومة تواجه صعوبة كبيرة فى التعاون مع العاملين بها.

يذكر ان الحكومة قامت برفع قضية وتم الحكم فيها بعوده الشركة الى مصر وترك المستثمر لها بعد ان قام المستثمر بدفع اموالا طائلا وبالتالى فهو لم ياخذ اى شىء من امواله، وقد اكدت مصادر من داخل الوزارة ان الحكومة ستقوم بتقييم الشركات الخاسرة اولا قبل اعاده هيكلتها مرة اخرى سواء للبيع او اعاده تطويرها.

وقد قام المستثمر الذى قام بشراء شركة عمر افندى بكافه فروعها باللجوء الى التحكيم الدولة حتى يحكم بعوده حقه اليه والذى يبلغ مليارات الدولارات كما يدعى.

وقال مصدر حكومى ان موقف الحكومة صعب للغايه وذلك لان لجوء المستثمر الى التحكيم الدولى يضعه فى موقف المجنى عليه لان الحكومة هى من قامت بفسخ العقد وانه سيكون له موقف قوى ولا بد من الحكومة ان تتخذ اجراءات صارمة حتى يتم السيطرة على الموقف مرة اخرى.

وقد اكد وزير التخطط الدولى ان القضية سيتم تداولها داخل المحكمة الاقتصاديه الدولية لفترة لن تقل عن سته اشهر حتى يتم الحكم فيها ولو هناك اتجاه لعمل ترضية مع المستثمر ستكون افضل من الحلول التى قام المستثمر باللجوء اليها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*