مأساة البنت المصريه في الزواج “كيف تصطادين عريسا”

i got one

بقلم رشا حلمي 

مأساة البنت المصريه ألتي تعدت سن ال 21 و التي تتلخص في الأتي :

أنها لازم تتجوز وتلحق تشقطلها عريس قبل ما تدخل في ال 30 دا أذا ماكنتش بنت واعيه وناصحه وعرفت “توقع” واحد من زمايلها في الجامعه أو الشغل.

أو أنها من النوع ألنادر بتاع حب العلم والطموح والشغل فتقعد تدور علي شغل وطبعا ماتلاقيش لأن البلد نصها قاعد علي القهوه وطابور البطاله لسه متحركش من التسعينات.

وأن لقت شغل فده وضع مؤقت هيسهل وصلها بس للعريس ألي بعد ماتتجوزه هتسيب الشغل عشانه طبعا.

أو تروح تسلي نفسها تكمل دراسات عليا وتاخد ماجستير أو دكتوراه وهي أساسآ كانت من ألي بينجحوا بدرجات الرئفه والذق.

وبرضو فأخر هتسيب رحلة العلم أول ما توصل لعريس.

فأيمانآ مني أن فعلا خلاص مافيش فايده وأن أحنا كستات وبنات للجواز وألي الجواز نكون وسوف نكون.

فأنا حبيت أختصر علي البنات الطريق وأقولكوا كيف تصتادين عريسآ وبأسرع الطرق كمان.

بصي يا أول حاجه أنتي تجيبي ورقه وقلم وتعملي دراسة جدوي وتشوفي مين في زمايلك في الجامعه أو الشغل ينفع تصتاديه ده أول هام.

تاني هام فوكك بقي من العلم والطموح وصرف فلوسك علي الفاضي وأهتمي بشكلك جدا لأن الرجاله.

الأيام دي مابيلفتش نظرهم غير الشكل بلا دماغ بقي وعلم وثقافه و بلاشخصيه هو عاوز وحده تدلعه وتقوله يابيبي ونعم وحاضر وبس هو لسه هيجادل ويتفاهم ياشيخه بلاش عبط.

فأذن بقي عليكي وعلي زيرو تسعميه خط التجميل أنفخي أشفطي سلكني وكل ما هتنفخي أكتر أكيد فرصتك في الفوز بالمأسوف علي شبابه هتكتر.

تالت هام بقي بعد ما خلاص نفختي وظبطتي و وجدتي ضالتك ولقيتي المأسوف علي شبابه ألي عليه العين والنيه.

ركزي بقي أوي معايا في الجاي ده.

عليكي بقي وعلي التقل ثم التقل ثم ألتقل.

وكما قال أجدادنا “التقل أيه صنعه “أي نعم.

وأن “خطيبك علي ماتسستميه وأن هنج رسترتيه وأن مستحملش الفيستا. أرجعي للأكس بي ”

فالمطلوب منك ألأتي :

لو جواز الصالونات والقدر أختارك والمأسوف علي شبابه دق بابك.

فخليكي كده عاقله وراسيه وماتمسكيش في الراجل من أول قاعده وتهبشيه حضن مطارات وعريس ياماي عريس لأ لأ أهدي كده وأعقلي وأدرسيه في قعدة التعارف وأسحبي لسانك الي عشره متر لجوه وأشتري وماتبعيش.

يعني سبيه يرغي يرغي يرغي وأنتي فأخر ردي بكل تناكه وثقه “أدوني مهله سنتين تلاته أفكر”
حتي لو هو عريس عمرك ما هتحلمي بأهله التسرع في الجواز مش حلو أصلا ومش لطيف أبدا خدي مني.

طيب أفرضي بقي أن زميلك في الشغل ألي بقالك سنه بتوقعي فيه ده

أخيرآ جه قالك أنه معجب بيكي ونفسه يخطبك

وأنا طبعا سامعاكي يا ناصحه يالي بتسأليني من جواكي دلوقتي ؟ وده أزاي أوقعه أ رشا أ حبيبة قلبي؟

هقولك والنبي يا أوختشي ألاهي أعدمك ما أعرف لأن انا لوكنت عرفت كنت وقعت واحد لنفسي بلاخيبه:-D

ماعلينا
نرجع لمرجوعنا هو خلاص جه وأتقدم يبقي

أعقلي بقي كده وركزي وأستهدي بلله كده وأشهقي شقة طشة الملوخيه الخضرا وأعملي نفسك أتفجأتي وبربشي وأرتبكي وديما كلميه بنبرة صوت ماجده فأفلام العربي القديمه.

أو قوليلوا ثواني بس وأنزلي تحت الترابيزه أقرصي في خدودك ألي مافيهاش ريحة الدم دي وأعملي أنك أتكسفتي.

وقوليلوا بكد بكد “بركاكه كده”انا أتفجأت ع فكره

وأنا عمري مافكرت في الجواز حاليا أو قبل كده

برغم أنك عارفه وأنا عارفه وكل ألي بيقروا البوست ده عارفين أنك هتموتي ع جواز أصلا

بس أحنا قولنا أيه فأول التقل صنعه فأتقلي علي الرز ياسعاد مش كده

ربنا بقي كرمك يابنت الناس وأتخطبتي نأتي هنا بقي للترجمه اللغويه العصبيه الفكريه للاخ الضحيه المأسوف علي شبابه ألي وضحتها بالتفصيل في كتابي ألجديد “المراءه تصنع العيال والرجال وكل البلاوي كمان” للمفكره العلامه رشا حلمي.

– وألي فيه شرحت بعد الأقاويل المضلله ذي حب البنت تكرفك أكرف البنت تحبك للحكيم نحنحوح الجيل تامر حسني

وبصراحه يا أخ تامر أن المقوله دي تنطبق علي الجنسين مش علي البنات بس

وأن أكرفي الولد يحبك . حبي الولد يسيبك

حيث يأسفي وبل يحز في قلبي الرهيف أن أعلن أن الجنس البشري جنس نمرود بطبعه ومابيجيش غير بالتطنيش والكرف لكن أظهار المحبه والموده والتفاني في الحب بيجيب نتايج عكسيه تماما

وفأخر ألمنيل من دول بيسيبك ويروح يدور علي واحده غيرك فهمة اللعبه صح وتديلوا بالشوز من ألأول فايحبها وتلاقيه ماشي عدل معاها ذي السكينه في الحلاوه.

-البنت زي طابع البوسته تف عليها تلذق أكتر
لكن ألراجل ذي التفه يفضل يلذق في البنت لحد ما ينشف.

يع مثل مقرف أوي ذي صاحبه بصراحه بس ماعلينا

أنا بس حبه أوضح الخطأ العلمي لهذه المقوله وأقول أن طابع البوسته بيتلحس مش بيتف عليه حضرتك
وممكن جدا تبله بصوابعك أو بأسفنجه مبلوله حد لما ينشف

أما الشق الثاني فهو صحيح جدا فالراجل كل ماهتتقلي عليه هيلزق أكتر لحد ماينشف

أو ذي ما البعدا بيقولوا”البنت ذي السجاره بعد ما تتباس تداس” فلو أنتي مش عاوزه تداسي
أوعي أيه “……” بظبط كده.

ولا يلمس منك شعره يا أختاه علشان كده يفهم أنك بنت مأدبه وتجيبي رجله وش .

وأن سألك عن علقاتك السابقه أياكي ثم أياكي تحكيلوا عن قذوراتك وعطاطتك في قلب المناطق

أنتي عمرك ماعرفتي حد قبله لاحبيتي ولاصحبتي وحتي مابتسلميش علي أخوكي ولابتقبلي صدقات علي النت من ذكور دا حتي باباكي عملالوا بلوك.

-أوعي بقي تتصلي بيه ابدا أحنا معندناش بنات بتتصل برجاله
سبيه هو ألي يتصل بيكي

وديما عيشيه في رعب ألحق ألحق ماما دخلت عليا طب سلام سلام
بابا بينده ليا
أوعي تطولي في الرغي والحكي عشان مايعرفش ألي جواكي بسهوله خليكي غامضه ومظلمه
عشان ديما يجري وراكي ومايفهمكيش
الرجاله بتموت في الست الغامضه
أنما الواضحه الصريحه ألي بتيجي معادهم دغري
دي مابتعمرش معاهم وهذه حقيقه علميه لاماجال فيها للشك

-لو عاوزه بقي الخطوبه تقصر والجوازه تتم بدري بدري وصي الواد حلاوه أخوكي الصغير ديما يلذقلكوا
ويكتم علي نفسه ولو طلب منك تخرجوا سوا قوليلوا لأ لأ أحنا عيله محافظه دا حتي بابا مخرجش مع ماما غير بعد الجواز بعشر سنين يابيبي أو يا كوكو حسب ماتحبي تدلعيه .

-طيب قشطه بقي أتجوزتي خلاص
أحب أفرحك أنك كده كده بعد حبه هتطلقي

لأ لأ أهدي كده ومتزعليش مني دا الطلاق ده بقي حاليا كاس وداير علي الكل ياشابه
الهبله بتطلق والعقله بتطلق والي متجوزه صالونات أو عن حب بتطلق

أنا بس حبيت أنبهك للحته دي ليه؟

أقولك أنا ليه عشان وأنتي من الأول بتعملي دراسة جدودي توقيع العريس تختاري أهم حاجه واحد غني
علشان لما تطلقي تطلعيلك بقرشين حلوين او شقه أوحتي عربيه تفيدك في اصتياد مأسوف علي شبابه جديد وهكذا .

ملحوظه هامه : هذا التوبيك قد يبدو غريب لكن ألأغرب أنه حقيقي وواقعي جدا.

بل أن ألأعجب أن هذه ألافعال مجربه من دواهي النساء والنتائج كانت ممتازه جدا.

وأن هذا ان دل علي شئ فيدل علي أننا بقينا في زمن أغبر وأفراده فقدوا التمييز والفطره السليمه.

وأصبحت العلاقات السويه الناضجه التي يسودها الود والحب والاهتمام المتبادل علاقه ممله وفاشله.

بعكس العلاقه ألي كلها أكشن وعلي غرار ألافلام الهندي المهروسه سبع تلاف مره وجيل التخطيط والتوقيع وحركات المراهقين بقت هي للاسف العلاقات ألأنجح وألأمثل والمرغوب فيها من الطرفين.

“المقال من الكاتبة رشا حلمي”

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*