سيميثيكون Simethicone للرضع جرعة، دواعي الاستعمال

استطاع أن يثبت دواء سيميثيكون للرضع فعاليته العلاجية ليس في تقليل أعراض بعض المشكلات التي تصيب الجهاز الهضمي عند الأطفال فحسب، بل والتخلص منها نهائيا بسرعة وآمان، حيث ان سيميثيكون مفيد جدا في علاج المغص لدي الاطفال حديثي الولادة.

دواء سيميثيكون Simethicone لحديثي الولادة

يعاني الأطفال حديثي الولادة والرضع في أثناء الشهور الثلاثة الأولى من مشكلات في الجهاز الهضمي نتيجة ابتلاع الطفل للهواء أثناء الرضاعة الطبيعية أو الصناعية مما يؤدي إلى تراكم الغازات في المعدة والأمعاء.

كما أن بعض الأطفال يولدون قبل أن يكتمل نمو الجهاز الهضمي، وهذا أمر طبيعي قد يحدث ولا خطر فيه، فغالبا ما يتم اكتمال نمو الجهاز الهضمي بشكل نهائي بعد مرور ستة أشهر كحد أقصى في الحالات العادية.

يحتاج  الأطفال في حالة عدم اكتمال نمو الجهاز الهضمي والذي يظهر عادة في حالة القيء المتكرر إلى نوع خاص من الألبان الصناعية بجانب دواء سيميثيكون، حيث تحدث تلك الاضطرابات أيضا نتيجة تحسس معدة الأطفال لبعض المواد التي يتكون منها لبن الأم نتيجة المواد الغذائية التي تتناولها الأم فتسبب مشكلات عند الطفل.

تظهر أعراض مشكلات الجهاز الهضمي على صورة غازات تتراكم في معدة وأمعاء الطفل أو تقلصات وآلام تسبب انزعاج شديد عند الطفل فيبكي بكاء شديدا، وقد يعاني الطفل من انتفاخات شديدة تصل للتأثير على قدرته على التنفس بصورة طبيعية بل يشعر الأطفال بعدم الارتياح ومن ثم عدم القدرة على النوم الهادئ.

يصف الطبيب بدوره دواء سيميثيكون Simethicone للرضع حيث يقوم الدواء بتقليل التوتر السطحي للفقاعات الغازية المتراكمة في الجهاز الهضمي، فيؤدي ذلك إلى تكسر تلك الفقاعات الغازية، كذلك يعمل دواء سيميثيكون على إمكانية تجميع الفقاعات الغازية الصغيرة مرة أخرى على شكل فقاعة كبيرة تخرج عند تجشؤ الطفل أو عن طريق فتحة الشرج.

إن دواء سيميثيكون للرضع من الأدوية الهامة التي تساعد في حل كثير من المشكلات التي يعاني منها الطفل خاصة في الثلاثة شهور الأولى مما قد يسبب تأثيرا على سرعة النمو.

تؤثر مشكلات الجهاز الهضمي تأثيرا كبيرا على نمو الطفل حتى المشكلات البسيطة منها؛ لأنها تمنع الطفل من الحصول على الرضعات التي يحتاجها في تلك الفترة كما تؤثر على عدد ساعات نومه من أحل نمو صحي، حيث يعتبر دواء سيميثيكون الحل الأمثل والأكثر فعالية وأمان من أجل علاج اضطرابات الجهاز الهضمي، والشعور بالراحة والحصول على النوم الصحي الذي يحتاجه الطفل في تلك الفترة.

دواء سيميثيكون للرضع

دواعي استعمال سيميثيكون 

إن الأثر الطبي الفعال والسريع لمكونات دواء سيميثيكون للرضع يجعله من أفضل الأدوية لعلاج الحالات الآتية عند الأطفال الرضع:

  • التخلص من الانتفاخات المتكررة بعد الرضاعة أو تناول الوجبات.
  • يستخدم لتسهيل خروج البراز ومعالجة حالات الإمساك المتكرر عند بعض الأطفال.
  • علاج التقلصات الناتجة عن تراكم الغازات الزائدة مما يسبب آلاما في المعدة والأمعاء.
  • تتراكم بعض الغازات في المعدة نتيجة تخمر اللبن في بطن الطفل مما قد يسبب ضيقا شديا له.
  • يستخدم لعلاج المغص المعوي والآلام الناتجة عن تقلصات القولون.
  • للدواء تأثيرا لطيفا ومهدئا لجميع تقلصات وآلام المعدة.
  • يساعد الجهاز الهضمي للطفل على التخلص من الغازات الزائدة عن طريق التجشؤ أو خروج الريح.
  • يزيل الغازات الزائدة بعد إجراء العمليات الجراحية والفحص بالمناظير.
  • يعمل كملطف ومسكن لآلام التهابات المعدة.
  • ينصح به بعض الأطباء قبل عمل فحص بالأشعة أو استخدام المناظير أو فخص الموجات فوق الصوتية لطرد الغازات من الجهاز الهضمي.

جرعة دواء سيميثيكون

إن الجرعة التي يوصي بها الطبيب يراعي فيها الحالة العامة للطفل المريض، وشدة المرض، والمرحلة العمرية للطفل؛ لذلك من الضروري أن يصف الطبيب الجرعة اللازمة لكل طفل، والتي عادة تكون كالتالي:

  • الأطفال في فترة الرضاعة حتى عمر سنتين: ٢٠ مجم أي نصف قطارة إلى قطارة أربع مرات في اليوم.
  • كما يمكن إعطاء جرعات أكبر من الدواء للأطفال بعد عمر الرضاعة من عمر سنتين إلى اثنتي عشرة سنة: ٤٠ مجم أي قطارة كاملة إلى قطارتين أربع مرات في اليوم.
  • تؤخذ الجرعات بعد الرضعات أو بعد الأكل.
  • يمكن خلط الجرعة مع الحليب أو العصير أو الماء حيث يمكن إضافة الحرعة المناسبة إلى ٣٠ مللي من السوائل.

يوجد دواء سيميثيكون في صورة كبسولات وأقراص للمضغ وشراب ونقط، ويظهر مفعول الدواء في فترة زمنية لا تتعدى نصف ساعة من بداية أخذ الجرعة الموصي بها.

موانع استعمال سيميثيكون 

 إن دواء سيميثكون للرضع من الأدوية الآمنة التي يمكن استخدامها من يوم الولادة الأول للطفل حيث أنه لا يتم امتصاصه في الدم.

يعمل دواء سيميثيكون بشكل موضعي أثناء دخوله من الفم ومروره بالجهاز الهضمي ثم التخلص منه نهائيا عن طريق البراز، ولكن من الضروري الانتباه للتحذيرات الآتية:

  • إذا ثبت تحسس الطفل من مادة السيميثيكون الفعالة.
  • يجب أن تستشير المرأة الحامل طبيبها قبل الاستخدام خاصة في الثلاثة شهور الأولى من الحمل.
  • إن الدواء ليس له آثار تفاعلية مع غيره من الأدوية، ولكن من أجل سلامة الطفل يجب التأكد من الطبيب في حالة وجود أدوية أخرى يتناولها الطفل.
  • يجب تجنب إعطاء جرعات دواء سيميثيكون مع بعض الأدوية مثل: ليوتريكس وليفوثيروكسين وليوثيرونين، حيث ينصح في بعض الأحيان أن يكون هناك فترة زمنية بين الدواء لا تقل عن أربعة ساعات أو كما يحدد الطبيب المعالج.
  • في حالة التحسس الشديد عند بعض الأطفال تجاه الأدوية المختلفة أو ظهور بعض التورمات أو الالتهابات في الفم أو الحلق.
  • إذا كان الطفل يعاني من الإسهال المستمر.
  • في حالة عدم حفظ عبوة الدواء في مكان بارد لفترات طويلة قد يؤثر ذلك على سلامة الدواء من التلف.

الأعراض الجانبية لدواء سيميثيكون 

هناك بعض الأعراض الجانبية نادرة الحدوث التي يمكن أن تظهر على الطفل بعد إعطاءه جرعات من دواء سيميثيكون للرضع، وأهم تلك الأعراض:

  • طفح جلدي وتورمات مع الرغبة في الحكة الشديدة.
  • قد يحدث للطفل صعوبة بسيطة في التنفس.
  • إمساك أو إسهال.
  • ميل الطفل للقيء والرغبة في النوم.

مع ضرورة التأكيد أن هذا الدواء آمن وتلك الأعراض الجانبية تحدث في حالات قليلة جدا، وعادة تكون أعراض بسيطة إلى متوسطة، ولا قلق منها على الأطفال إلا الذين يعانون من فرط التحسس يجب التوجه بهم إلى الطبيب.

نصائح هامة لإستخدام سيميثيكون لحديثي الولادة 

هناك بعض النصائح الهامة التي يجب أن تهتم بها الأم للتقليل من الانتفاخات المتكررة للطفل والاستفادة القصوى من الدواء، وأهم تلك النصائح:

  • يجب رج عبوة الدواء جيدا قبل الاستعمال، والانتباه إلى غلقها جيدا بعد كل استعمال.
  • حافظي على وضع عبوة الدواء في مكان بارد لايقل درجة حرارته عن ١٠ درجة مئوية ولا تزيد عن ٢٥ درجة مئوية حتى لا يفسد ويظل محتفظا بالأثر الطبي في كامل فاعليته.
  • يمكن إعطاء جرعات بسيطة من الدواء عند اللزوم دون استشارة الطبيب، لكن في حالة الجرعات اليومية وتكرار معاناة الطفل لابد من استشارة الطبيب حتى يصف الجرعات المناسبة لحالة الطفل.
  • يمكن تدليك بطن الطفل على هيئة دوائر بخفة ولطف يساعد الطفل على الراحة بجانب استخدام الدواء.
  • من السلوكيات الهامة بعد كل رضاعة أو تناول وجبات خفيفة أن تحرص الأم على تجشؤ الطفل أكثر من مرة.
  • من الوضعيات التي ينصح بها الأطباء في حالة وجود غازات وتطبيل في البطن وضع الطفل على بطنه فوق راحة يدك اليسرى، ووضع صدره على راحة يدك اليمنى لفترة بسيطة.
  • يجب على الأم تجنب تناول الأطعمة التي قد تسبب انتفاخات والأرق للطفل أثناء الرضاعة مثل: البصل والكرنب والكافيين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.