موضوع تعبير عن فضل و بر الوالدين بالمقدمة

يعد الوالدين هم الأولى بالطاعة بعد الله سبحانه وتعالى، وطاعة الوالدين واجبة على الأبناء، وقال الله تعالى فى كتابه العزيز  بسم الله الرحمن الرحيم( وَ قَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً ) صدق الله العظيم ، فأكد الله على طاعة الوالدين ومعاملتهما معاملة طيبة حسنة وخاصة عند الكبر ففى هذا السن يحتاج الوالدين إلى رعاية خاصة، ويجب على الأبناء معاملة الآباء معاملة حسنة ولا يقل لهما اف بمعني عندم قول ألفاظ سيئة لهم ولا يقولوا لهم أى ألفاظ خارجة ولا يعتدون عليهم بالضرب كمثل مايعمل بعض الابناء.

يجب على الأبناء الإحسان إلى الوالدين من خلال القول والفعل، والتواضع لهم وعدم التكبر عليهم واخفض لهما جناح الذل من الرحمة، وعدم رفع الصوت عليهم، والحديث معهم بأدب واحترام والحذر من تكذيبهم، أو تقديم إساءة لهم.

كما يجب على الأبناء معاملة الاباء ببشاشة وتقبيل أيديهما والعمل على راحتهم فى الكبر، لان الاباء يستحقون المعاملة الحسنة لما بذلوه من تضحية فى وقت الصغر فالام تحمل وتلد وتسهر على راحة الابناء، والاب يكد ويجتهد ليحضر الغذاء ويوفر العيشة الكريمة للاولاد و توفير مستلزمات المسكن، والمأكل وتوفير الأمان لأبنائه ففى ظل الآباء يعيش الأبناء فى سعادة وسرور.

يجب على الآبناء أيضا العطف والتقدير للآباء وعدم إهانتهم وقد وصى الرسول صلى الله عليه وسلم على الاباء فى حديثه الشريف عن أبى هريرة رضى الله عنه عن الرسول صلى الله عليه وسلم قال جاء رجل إلى النبي فقال يارسول الله من أولى الناس بحسن صحابتي ؟ قال أمك قال ثم من قال أمك قال ثم من قال أمك قال ثم من قال أبوك رواه البخارى ، فقد أكد الرسول صلى الله عليه وسلم على حسن صحابة الاباء فى الدنيا فهم أحق الناس بالصحبة والمعاملة الحسنة، ومحاولة مشاركتهما فى الافراح والاحزان وحل مشاكل المنزل ومساعدتهما فى جلب السعادة للمنزل، والاسراع دائما لتلبية احتياجاتهم، ومشاركتهم فى امور الحياه فهم يعرفون الحسن والسيئ ويدركون كل مافى الحياه من أمور، ولا يجب البدء فى اى امر الا بعد استاذ انهما ورضاهم عن الأبناء فرضى الاباء عن الابناء يجعلهم سعداء فى حياتهم ينعمون بالراحة والاستقرار والامان.

وصانا رسول الله صلى الله عليه وسلم بصلة الأرحام فقال إن أبر البر صلة الولد أهل ود أبيه صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم فصلة الآب والابن له منزلة كبيرة عند الله ورسوله الكريم ويجب الابتعاد عن عقوق الوالدين لان الاباء هما السبب فى وجود الأبناء فى الحياة والمعاملة الحسنة والحنان لهما يجعلهم أبناء صالحين.

فيجب على الأبناء العطف والإحسان إلى آبائهم فى الكبر ورد الجميل لهم كما ربياه في الصغر لا يعي ولا يفهم شيئا فهم سبب مجيئه إلى الدنيا بعد الله سبحانه وتعالى وكدوا فى العمل ليصبح دكتورا، ومهندسا وضابطا، ومعلما يربي اجيال فلهم الفضل الكبير فيما وصل إليه الأبناء بالآباء دائما يضحون بكل ما لديهم ليصبح أبنائهم عظماء وفي مكانة كبيرة وسيظلون يضحون لراحة أبنائهم حتى يموتون فلا يبخلون باى تضحية لأبنائهم فهم يضحون ليلا ونهارا ولا يملون بل يضحون وهم سعداء.

نماذج من بر الوالدين

قصة سيدنا ابراهيم عليه السلام وولده إسماعيل حينما رأى سيدنا إبراهيم رؤية بأنه يذبح سيدنا اسماعيل فلما أخبر سيدنا اسماعيل بالرؤية رد عليه سيدنا اسماعيل دون تفكير يا أبت افعل بى ماتشاء ستجدنى ان شاء الله من الصابرين فلعله أكبر نموذج على طاعة الوالدين وكثير من النماذج فى الاسلام التى تؤكد طاعة الأبناء للآباء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.