أعراض التهاب الكبد وطرق الوقاية بالتفاصيل

التهاب الكبد عبارة عن عدوى في الكبد معدية إلى حد كبير وناتجة عن فيروس أ، ويعد الفيروس نوعًا من أنواع فيروسات التهاب الكبد التي تتسبب في الالتهاب ولها تأثير على مقدرة الكبد على آداء وظائفه، وخلال هذا المقال سوف نتعرف على أعراض الالتهاب.

أنواع التهاب الكبد

  • الالتهاب الكبدي الفيروسي أ.
  • الالتهاب الكبدي الفيروسي ب.
  • الالتهاب الكبدي الفيروسي سي.
  • الالتهاب الكبدي الفيروسي دي.
  • الالتهاب الكبدي الفيروسي إي.

أسباب التهاب الكبد

  • تناول طعام تم حمله من قبل شخص مصاب بالفيروس، حيث إنه لم يقم بغسل يديه بصورة جيدة بعد استخدام الحمام.
  • أيضًا شرب الماء الملوث.
  • وكذلك أكل محار نيء آتٍ من مياه ملوثة بمياه الصرف.
  • والتلامس القريب مع من يحمل الفيروس حتى ولو لم تظهر عليه أي أعراض.
  • وأيضًا ممارسة الجنس مع من يحمل الفيروس.

أعراض التهاب الكبد

  • ظهور الإرهاق على المريض.
  • وأيضًا الغثيان والتقيؤ.
  • وكذلك وجود ألم أو شعور بعدم الراحة في البطن، وبخاصة في المنطقة اليمنى العلوية تحت الضلوع السفلية بجانب الكبد.
  • وأيضًا تبرزات طينية اللون.
  • وفقدان الشهية.
  • أيضًا حمى ذات درجة منخفضة.
  • وكذلك نزول البول الداكن.
  • ووجود ألم في المفصل.
  • وأيضًا اصفرار البشرة وبياض العينين بما يسمى اليرقان.
  • ووجود حكة قوية.

عوامل زيادة خطر التهاب الكبد أ

  • السفر أو العمل في أماكن مختلفة من العالم حيث ينتشر التهاب الكبد أ.
  • وكذلك وجود مرضى التهاب الكبد بمراكز لرعاية الأطفال أو العمل بها.
  • وأيضًا السكن مع شخص لديه التهاب الكبد أ.
  • ووجود اتصال جنسي مع أحد مصاب بالتهاب الكبد أ.
  • وكذلك شخص مصاب بفيروس نقص المناعة البشري.
  • وأيضًا من هم بدون مأوى.
  • ووجود أحد عوامل التجلط، مثل مرض الناعور.
  • وكذلك استخدام أنواع معينة من العقاقير غير المصرح بها.

مضاعفات التهاب الكبد

  • على عكس الأنواع المختلفة من الالتهابات الكبدية الفيروسية، لا يسبب الالتهاب الكبدي أ تلف الكبد لمدة طويلة ولا يكون مزمنا.
  • ويسبب الالتهاب الكبدي أ في حالات نادرة فقدانا مفاجئا لوظائف الكبد خاصة في كبار السن أو الأشخاص الذين يعانون من أمراض كبدية مزمنة، ويجب البقاء في المستشفى تحت المراقبة لتلقي العلاج في حالة فشل الكبد الحاد، كما يتطلب على بعض المصابين بفشل الكبد الحاد زراعة كبد.

الوقاية من التهاب الكبد

  • أخذ اللقاح المضاد لالتهاب الكبد أ في الحالات الآتية:
  • كل الأطفال خلال عمر سنة، أو الأطفال ذوي عمر أكثر من سنة ولم يحصلوا على التطعيمات.
  • الأطفال المعرضة للتشرد وهم في عمر سنة أو أكثر.
  • الأطفال الرضيعة من سن 6 شهور إلى 11 شهرًا.
  • من يتعرض بكثرة لأشخاص مصابين بالتهاب الكبد أ.
  • العاملون بالمختبرات الذين يتعاملون مع التهاب الكبد أ.
  • الذين يسافرون إلى أماكن متعددة في العالم والتي ينتشر بها التهاب الكبد أ.
  • الذين يتعاطون أي نوع من أنواع المخدرات الممنوعة.
  • المصابون باضطرابات في عوامل تجلط الدم.
  • المصابون بمرض كبدي مزمن، مثل التهاب الكبد ب أو التهاب الكبد سي.

علاج التهاب الكبد

الالتهاب الكبدي أ

  • يوصي الطبيب بالراحة في الفراش إذا أحس المرض بعدم الراحة نتيجة لأعراض الالتهاب.
  • وينبغي تتبع أوامر الطبيب للحصول على الماء والتغذية عند وجود قيء أو إسهال.
  • كما يوجد لقاح التهاب الكبد الوبائي أ والذي يعمل على منع العدوى ويبدأ تطعيم الأطفال من سن 12 شهر إلى 18 شهر.
  • وأيضًا التطعيم ضد التهاب الكبد الوبائي أ متوفر للبالغين ويمكن أخذه مع لقاح التهاب الكبد الوبائي ب.

الالتهاب الكبدي ب

  • علاج التهاب الكبد ب المزمن عن طريق الأدوية المضادة للفيروسات.
  • وهذا النوع من العلاج مكلفًا لأنه ينبغي الاستمرار عليه لعدة أشهر وقد تصل إلى سنوات.
  • كذلك يستلزم علاج التهاب الكبد الوبائي ب المزمن مراقبة طبية منتظمة.
  • وتقييمات مستمرة لتحديد مدى استجابة الالتهاب للعلاج.
  • والوقاية من التهاب الكبد الوبائي ب ممكنة عن طريق التطعيم.
  • وأيضًا ينصح للأطفال حديثي الولادة بالتطعيم ضد التهاب الكبد الوبائي ب.
  • كذلك ينصح بإعطاء اللقاح لكل العاملين في القطاع الصحي والطبي.

اعراض التهاب الكبد

الإلتهاب الكبدي سي

  • يتم استخدام أدوية مضادة للفيروسات، حيث تعمل على علاج الحالات الحادة والمزمنة لالتهاب الكبد الوبائي سي.
  • ويتم علاج مرضى التهاب الكبد الوبائي سي عن طريق استخدام العلاجات الدوائية المضادة للفيروسات.
  • وأيضًا الأشخاص المصابون بتليف الكبد أو أمراض الكبد نتيجة لإلتهاب الكبد الوبائي سي المزمن يتم ترشيحهم لإجراء عملية زرع كبد.
  • ولا يتواجد حتى الآن تطعيم ضد التهاب الكبد الوبائي سي.

الالتهاب الكبدي دي

  • إلى وقتنا هذا لا توجد أدوية مضادة للفيروسات تستخدم لعلاج التهاب الكبد الوبائي دي.
  • ويمكن الحصول على التطعيم ضد التهاب الكبد الوبائي ب للوقاية من التهاب الكبد الوبائي دي، حيث أن تطور التهاب الكبد الوبائي دي يتطلب بصورة ضرورية الإصابة بالتهاب الكبد الوبائي ب.
  • الالتهاب الكبدي إي: في الوقت الحالي لا توجد علاجات طبية معينة لعلاج التهاب الكبد الوبائي إي؛ وذلك لأن العدى في الغالب تتحلل بمفردها.
  • الذين يعانون من هذه العدوى ينصحون بالحصول على الراحة الكافية وشرب الكثير من السوائل والتغذية الجيدة وتجنب الكحولات.
  • وأيضًا إذا أصيبت النساء الحوامل بتلك العدوى فيجب أن يحصلوا على مراقبة دقيقة ورعاية جيدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.