أعراض التهاب الكلى التشخيص والعلاج بالتفاصيل

الكلى هي من أهم الأجزاء في جسم الإنسان حيث تعمل على إزالة الفضلات وترشيح الدم ولكن أحيانا تصاب بالالتهاب فما هي اعراض التهاب الكلى ؟ وما هي الأسباب التي تؤدي إلى التهابها وطرق علاجها ؟َ!.

أعراض التهاب الكلي

يعد التهاب الكلي أو بمسمى آخر (عدوى الكلى) أحد أنواع عدوى المسالك البولية، حيث تبدأ العدوى بمجرى البول أو المثانة ثم تنتقل إلى إحدي الكليتين أو الاثنتين، وعند عدم تلقي العلاج المناسب قد تنتشر البكتيريا وتصبح تهديدا للحياة. وأهم أعراص التهابها:

  • الحمى.
  • قشعريرة بالجسم.
  • ألم الظهر أو المنطقة الأربية أو الخاصرة.
  • ألم البطن.
  • الرغبة الشديدة في التبول بكثرة.
  • ألم أو حرقان أثناء التبول.
  • التقيؤ والشعور بالغثيان.
  • الصديد أو وجود البول الدموي.
  • رائحة البول الكريهة أو البول غير رائق.

الأعراض عند كبار السن

قد لا تظهر الأعراض الشائعة عند كبار السن الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاما ولكن قد يظهر عليهم فقط الارتباك الذهني، التشوش في الكلام والرؤية أو الهلوسات و إذا لم يتلقى المصاب العلاج على الفور فقد تسوء الحالة وتظهر أعراض أنتان الدم أو تسممه.

الأعراض عن الأطفال

قد يعاني الأطفال الرضع والذين تقل أعمارهم عن سنتين بالتهاب الكلى من ارتفاع شديد في درجة الحرارة فقط دون أن يشعروا بأي ألم أ, مشاكل في التبول وقد تظهر بعض الأعراض الآتية الأطفال:

  • نقص في طاقة الجسم.
  • التهيج.
  • القيء أو سوء التغذية.
  • اختلاف معدل النمو عن المتوقع.
  • ألم البطن.
  • اصفرار الجلد وابيضاض العينين والذي يعرف باليرقان أو الصفار.
  • ظهور دم في البول.
  • رائحة كريهة للبول.
  • التبول اللاإرادي.

عوامل زيادة خطر التهاب الكلى

  • النساء أكثر عرضة لانتشار البكتيريا وانتقالها للكليتين، والنساء الحوامل الأكثر.
  • انسداد الجهاز البولي، أو تضخم غدة البروستاتا عند الرجال.
  • ضعف الجهاز المناعي، وذلك بسبب بعض الأمراض مثل السكري وفيروس نقص المناعة البشرية.
  • تلف الأعصاب حول المثانة.
  • استخدام القسطرة البولية لفترة من الزمن.
  • الإصابة بحالة معينة تسبب تدفق البول في اتجاه خاطئ.

مضاعفات التهاب الكلى

  • تندب الكلى، وقد يؤدي هذا إلى أمراض الكلى المزمنة وارتفاع ضغط الدم والفشل الكلوي.
  • تسمم الدم، حيث أنه قد يؤدي التهاب في الكلى إلى انتشار البكتيريا خلال مجرى الدم.
  • مضاعفات الحمل، حيث النساء الحوامل المصابات بالتهاب الكلى معرضين لخطر متزايد لإنجاب أطفال ذوي وزن منخفض عند الولادة.

الوقاية من التهاب الكلى

  • شرب السوائل، خاصة الماء، حيث تساعد السوائل في القضاء على البكتيريا من الجسم أثناء التبول.
  • التبول عند الحاجة على الفور.
  • المسح بعناية بعد التبول.
  • عدم استعمال المنتجات النسائية بالمنطقة التناسلية.

تشخيص التهاب الكلى

  • تحليل البول.
  • زرع البول.
  • فحوصات تصويرية بعض الأوقات.
  • حيث يطلب الأطباء عمل الاختبارات المعملية لفحص وجود عدوى في الكلى وهم: فحص عينة بول تحت الميكروسكوب للتعرف على عدد كريات الدم الحمراء والبيضاء والبكتيريا، وكذلك زرع البول، ويحدث عن طريق استنبات بعض البكتيريا من عينة البول في المعمل لمعرفة عدد ونوع البكتيريا، وتجرى أيضًا فحوصات تصويرية للأشخاص الذين يعانون من ألم شديد بالظهر وعادة يكون نتيجة المغص الكلوي.

علاج التهاب الكلى

العلاج باستخدام المضادات الحيوية

  • المرضى الذين لا يعانون من غثيان أو قيء.
  • أو مرضى ليس لديهم علامات جفاف.
  • كذلك مرضى ليس لديهم اضطرابات تسبب ضعف بالجهاز المناعي، مثل بعض السرطانات أو السكري أو الإيدز.
  • ومرضى ليس لديهم علامات عدوى قوية، مثل انخفاض ضغط الدم.
  • أيضًا لديهم ألم يمكن ضبطه باستخدام أدوية تؤخذ بواسطة الفم.

العلاج بالتدخل الجراحي

  • إذا أظهرت الفحوصات انسدادًا مزمنًا في السبيل البولي، مثل تشوه بنيوي أو حصاة كبيرة.
  • وقد يكون ضروريا استئصال للكلية المصابة عند مرضى التهاب الحويضة والكلية المزمن والذين على وشك الخضوع إلى زرع كلية.
  • أما بالنسبة إلى المرضى الذين يعانون من نوبات مستمرة ومتكررة من التهاب الحويضة والكلية أو الذين تعود لديهم العدوى بعد الانتهاء من المعالجة بالمضادات الحيوية، يقوموا بأخذ جرعة صغيرة من المضادات الحيوية لمدة طويلة،وتكون المدة المثاليَّة لمثل هذا العلاج غير معروفة.وفي حال عادت العدوى، قد يستمر العلاج الوقائي.
  • وإذا كانت مريضة في عمر الإنجاب فينصح بأخذ مضادًا حيويًا، ويجب عليها تجنب الحمل أو أن تخاطب الطبيب المشرف عليها عن ما إذا يجب عليها استعمال مضاد حيوي يكون آمنًا خلال الحمل في حال أن يصبح لديها حمل.

اعراض التهاب الكلى

أكثر الناس عرضة لخطر الإصابة بالتهاب الكلى

  • الإصابة بأمراض الجهاز المناعي مثل الذئبة.
  • تناول الكثير من المضادات الحيوية أو مسكنات الآلام.
  • تاريخ عائلي من أمراض الكلى و العدوى.
  • إجراء جرتحة المسالك البولية مؤخرا.

الوقاية

حتى تتجنب خطر الإصابة بالتهاب الكلى يمكنك أن:

  1. تجنب الإفراط في تناول الأدوية دون وصفة طبيب.
  2. حافظ على النشاط البدني.
  3. محاولة التحكم في الأمراض المزمنة، والتي بدورها قد تؤدي إلى وقوع ضرر كبير للكلى مثل ارتفاع الضغط  أو السكر.
  4. المحافظة على وزن صحي.
  5. تناول الغذاء الصحي المتوازن.
  6. الامتناع عن التدخين.
  7. تجنب حصر البول وتفريغ المثانة باستمرار.
  8. تجنب استخدام مستحضرات النظافة الشخصية الكيميائية.
  9. الإكثار من شرب السوائل وتحديدا المياه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.