اعراض حمى البحر المتوسط ومضاعفاتها وطرق العلاج

من الأمراض التي تسبب قلقا كبيرا عند كثيرا من الأسر مرض حمى البحر المتوسط، والتي تسبب ارتفاعا متكررا في درجات الحرارة، وهناك اعراض حمى البحر المتوسط أخرى سنتعرف عليها من خلال المقال التالي.

اعراض حمى البحر المتوسط

مرض حمى البحر المتوسط من الأمراض الوراثية التي تصيب عدد كبيرا من الأطفال، وهي تصيب الكبار أيضا، ولكن غالبا ما يكون الشخص المريض قد تحكم في اعراض المرض، والسبب الأساسي وراء الإصابة بحمى البحر المتوسط هو جين وراثي ينتقل إلى الطفل من أحد الأوبين من خلال التاريخ الجيني العائلي.

تكون على هيئة نوبات متكررة من الحمى، واعراض حمى البحر المتوسط تتفق عند كثير من الأطفال، وإن كانت هناك بعض الاعراض التي تزيد في شدتها وتقل في أحيان أخري.

يكون الكشف عادة عن طريق معرفة الطبيب للأعراض، ولكن لتمام التأكد من الإصابة بالمرض يوجد فحص جيني قد يطلبه الطبيب في الحالات غير الواضحة.

تنتشر الإصابة بمرض حمى البحر المتوسط بين الساكنين على البحر المتوسط مثل: الإيطاليين، واليونانيين، والأتراك واليهود السفارديم وعرب شمال إفريقيا، ولعل السبب وراء ذلك أن المرض جيني وراثي.

من الجدير بالذكر ان هذا المرض ينتج عن جين متنحي، ولكي يمرض الطفل به لا بد أن يكون لدى الأبوين الجين المتنحي في صفاتهما الجينية وإن لم يظهر المرض على عدد من الآباء والامهات في الأجيال القريبة.

هناك العديد من الأشخاص الذين يحملون هذا الجين، ولا يظهر عليه أي من الأعراض، ولكن عندما يتزوج هذا الشخص بامرأة تحمل نفس الجين، يكون النتيجة إمكانية أن يصاب أحد الأطفال بهذا المرض، وتظهر عليه الأعراض منذ سن مبكرة رغم عدم ظهور أي من اعراض المرض على الابوين طوال حياتهما.

سنتعرف فيما يلي بشيء من التفصيل عن أهم اعراض حمى البحر المتوسط، والتي تعرف أيضا باسم حمى البحر المتوسط العائلية familial Mediterranean fever  ، وتسمى أيضا بأحد متلازمات الحمى الدورية الوراثية، وسنتطرق لمعرفة كيفية علاج هذا المرض.

أهم اعراض حمى البحر المتوسط الشائعة

إن اعراض حمى البحر المتوسط تظهر منذ مرحلة الطفولة، وتكون عبارة عن نوبات من الاعراض التي تظهر على الطفل وسرعان ما تختفي تلك الأعراض، وقد تتراوح مدة ظهورها من يوم وحتى ثلاثة أيام.

تتكرر تلك النوبات بين ظهور واختفاء مسببة اعراض تقلق الأبوين، ومع الوقت فد تستمر الاعراض لفترات أطول، وبعض توقف الاعراض قد يعود الشخص لحالته الطبيعية، ولكن قد تترك الأعراض بعض الآلام في الجسم، وتكون تلك الاعراض كما يلي:

  • ارتفاع شديد في درجة حرارة جسم الطفل.
  • الشعور بألم شديد في المفاصل، ويكون أشد تلك الآلام في الركة والكاحل.
  • يشعر الطفل بآلام شديدة في عضلات الساقين.
  • قد يحدث ضيق في التنفس والشعور بآلام شديدة في منطقة الصدر.
  • يظهر طفح جلدي على الساقين وفي المنطقة أسفل الركبتين.
  • يكون هناك آلاما حادة في منطقة البطن.
  • يظهر في بعض الأحيان عند الأطفال الذكور وكذلك عند الرجال التهاب كيس الصفن وتورمه، وقد تلتهب الخصية.

أعراض مضاعفات حمى البحر المتوسط

إن تكرر أعراض حمى البحر المتوسط قد يسبب مضاعفات تظهر أعراضها على النحو التالي:

  • الإصابة بالتهابات دائمة في المفاصل نتيجة الإصابة المتكررة بأعراض حمى البحر المتوسط والتي منها التهاب المفاصل، والذي قد يستمر بشكل دائم.
  • من المضاعفات الخطيرة لحمى البحر المتوسط الإصابة بمشكلات في وظائف الكلى، وقد تصل إلى الفشل الكلوي.
  • قد يحدث بعض حالات التلف الذي يصيب بعض الأعضاء نتيجة لإفراز البروتين غير الطبيعي في الجسم والذي يسبب تضررا كبير لكثير من الأعضاء.
  • لا تتضرر الأعضاء التناسلية عند الذكور فحسب، فقد تصاب الإناث بمشكلات خطيرة في أعضائها التناسلية يمكن أن تصل تلك المشكلات إلى العقم.

اعراض حمى البحر المتوسط

طرق علاج أعراض حمى البحر المتوسط

إن حمى البحر المتوسط من الامراض التي لا يمكن الشفاء منها بشكل نهائي، ولا يمكن معالجة الاعراض التي يعاني منها المريض والسيطرة على تلك الاعراض من التدهور، ويعد العلاج الوحيد المعروف حتى الآن دواء كولشيسين .

إن جرعات الدواء يجب ان يتناولها المريض مدى حيياته للحد من النوبات المتكررة التي يصاب بمها المريض، وتؤثر على حالته الصحية، وقد تسبب له مضاعفات خطيرة يستطيع أن يتجنبها من خلال الانتظام على الجرعات التي يحددها الطبيب بحسب حالته.

إن التوقف عن تناول جرعات هذا الدواء قد يؤدي إلى الإصابة السريعة بأعراض حمى البحر المتوسط؛ لذلك من الضروري جدا الانتظام على تناول الجرعات، ولا يقتصر الدواء الذي يصفه الطبيب على هذا الدواء فحسب.

قد يصف الطبيب عدة أدوية أخرى المضادة للالتهابات، والمسكنات للتقليل من الآلام والالتهابات التي يعاني منها المريض، ولا يجب على المريض بأي حال من الأحوال او القائمين على رعاية الشخص المريض او الطفل التهاون في متابعة الحالة المرضية.

إن من الصعب التماس بعض الطرق للوقاية من حمى البحر المتوسط لكن المتابعة الصحية، والكشف الدور عند الطبيب المختص يساعد في التقليل من الإصابة بالمرض ومنع تدهور الحالة الصحية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.