منوعات

خلفيات الكعبة بجودة عالية رمزيات بيت الله الحرام

الكعبة أو بيت الله الحرام هي أطهر بقاع الأرض، وأحبها إلى نفوس الملايين من البشر، منهم من زارها، ويتمنى تكرار زيارتها مادام كتب له في العمر بقية، ومنهم لم تكتب له زيارتها بعد، رزقه الله إياها وأثلج قلبه بها، ولأن مشهد الكعبة هو أحد أحب المشاهد لعيون الكثير منا، نعرض لكم اليوم أجمل خلفيات للكعبة.

صور للكعبة

الكعبة هي قبلة الإسلام والمسلمين الأولى، التي عليهم أن يولوا وجوههم تجاهها بكل صلاة يؤدونها، هي المطاف عند الحج، وهي أول وأطهر بيوت الأرض طبقًا لما جاء به الإسلام، وحين نتحدث عن الكعبة فإننا نتحدث بلا شك عن البيت أو المسجد الحرام كذلك، حيث بدأ تاريخ كليهما ببناء الكعبة، ووفقًا لمعتقدات المسلمين فإن أول عملية بناء للكعبة كانت على أيدي الملائكة، وذلك قبل أول بشري عرفته الأرض وهو آدم عليه السلام.

تُعرف الكعبة بمسميات عديدة منها بيت الله الحرام، وذلك لأن الله قد حرم قتل النفس بها، وتعد أكثر الأماكن قدسية بالنسبة للمسلمين، وذلك مصداقًا لقوله تعالى بكتابه الكريم: “إن أول بيتٍ وضع للناس الذي ببكة مباركًا فيه وهدى للعالمين”. من الأمور التي يؤمن بها المسلمون كذلك أن الله قد أمر نبيه إبراهيم برفع قواعد هذا البيت المطهر، ليساعده بمثل هذا العمل العظيم ولده إسماعيل، وحين انتهوا من بنائها أمر الله من نبيه إبراهيم أن يؤذن في الناس ليأتوا إلى الكعبة، يزوروها، ويحجوا إليها، وذلك مصداقًا لقوله تعالى في كتابه العزيز: “وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل ربنا تقبل منك إنك أنت السميع العليم”.

خضعت الكعبة بعد ذلك لعمليات إعادة ترميم كثر، منهم إحدى المرات التي تولت بها قريش الأمر بالعصر الجاهلي، تلاهم عبدالله بن الزبير، تلاه في عصر الدولة الأموية الحجاج بن يوسف، لتأتي آخر ترميمات الكعبة بعصر العثمانيين، حين أمر أحد سلاطينهم “مراد الرابع” بإعادة ترميم الكعبة.

ولمن لا يعرف موقع الكعبة تحديدًا من المسجد الحرام فهي بأوسطه تحديدًا، وتأخذ شكل غرفة كبيرة ذات بناء مرتفع يأخذ شكل المربع، يصل ارتفاعها 15 مترًا، يبلغ طول الضلع الذي يضم بابها 12 مترًا، وكذلك طول الضلع المقابل له، أما عن الضلع الذي يضم الميزاب والمقابل له فيقدر طولهما بـ 10 مترات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *