دواء دينتينوكس الجرعة و دواعي الاستعمال Dentinox

من أشهر الأدوية التي ينصح بها أطباء الأطفال دواء دينتينوكس للاطفال لعلاج كثير من المشكلات التي يعاني منها الأطفال في جهازهم الهضمي بشكل يومي، وفيما يلي سنعرض لكم أهم المعلومات التي تخص هذا الدواء.

إن من أكثر المشكلات التي يواجها الأطفال بعد تناولهم للطعام الانتفاخات والآلام التي قد تصاحبها الشعور بعدم الارتياح المتكرر بعد كل وجبة أو رضعة يحصل عليها الطفل، يكون السبب الرئيسي وراء وجود تلك الغازات والآلام هو ابتلاع الطفل للطعام دون مضغه جيدا أو ابتلاع الهواء أثناء الرضاعة وعدم تجشؤ الطفل للهواء كاملا بعد تناول وجبته.

دواء دينتينوكس للاطفال

يدخل الهواء عن طريق الفم إلى البلعوم والمريء ومنه إلى المعدة ثم يحتبس في الأمعاء مكونا فقاقيع يصعب التخلص منها عبر فتحة الشرج، يساعد دواء دينتينوكس للاطفال على التخلص من جميع المشكلات التي تواجه الجهاز الهضمي بعد تناول الوجبات لاحتوائه على مادة السيميثيكون الفعالة.

تسهم تلك المادة بشكل كبير في التخلص من الانتفاخات والتقلصات بجانب أنها مادة آمنة جدا على الأطفال حتى أنه من الممكن إعطاؤه للأطفال بعد الولادة مباشرة وفي الشهور الثلاثة الأولى.

إن مادة السيميثيكون تعمل على تخيض التوتر على سطح الفقاعات الغازية الموجودة داخل المعدة والأمعاء مما يقلل من تكوينها ووجودها، وحتى التخلص منها بشكل نهائي.

تعرف مادة السيميثيكون تعرف بعامل مضاد للرغوة حيث تعمل على تجميع كل الفقاعات الصغيرة وطردها خارج الجهاز الهضمي عبر التجشؤ أو تمرير الرياح إلى فتحة الشرج.

من المواد الفعالة الأخرى التي يحتوي عليها دواء دينتينوكس: السكروز، وكربومير، وميثيل باراهيدروكسي بنزوات E218، وبروبيل باراهيدروكسي بنزوات E216، وإيثيل باراهيدروكسي بنزوات E214، وهيدروكسيد الصوديوم، وزيت الشبت، والماء النقي.

يعتبر دواء دينتينوكس الحل الأمثل والسريع للتخلص من الانتفاخات والتقلصات في الجهاز الهضمي بلطف وأمان.

دينتينوكس  للاطفال

دواعي استعمال دواء دينتينوكس للاطفال

يعتبر دواء دينتينوكس من الأدوية ذات الأثر الموضعي فهي تعالج المشكلات التي تواجه الجهاز الهضمي أثناء مرور الدواء بعد دخوله من الفم إلى أن يخرج مع البراز، ولا يمتص الجسم مكونات الدواء، ومن أهم تلك المشكلات:

  • يساعد في علاج الانتفاخات في البطن، وتعسر الهضم.
  • يخلص القولون من التقلصات وآلامها.
  • يعالج آلام المغص المعوي.
  • يقلل من الاضطرابات التي قد تواجه الجهاز الهضمي.
  • يعطي شعورا بالراحة نتيجة تخليص الطفل من الغازات التي تنتج عن تخمر اللبن في معدة الطفل بعد الرضاعة.
  • كما يخلص الطفل من الهواء الذي يبتلعه الطفل أثناء الرضاعة.
  • مفيد جدا في علاج القرح الهضمية.
  • يساعد في علاج متلازمة الأمعاء التهيجية.
  • يعالج الانتفاخات التي قد يعاني منها الطفل بعد العمليات الجراحية.

جرعة دواء دينتينوكس وطريقة استعماله وحفظه

دواء دينتينوكس ليس مخصص للأطفال فقط، بل يمكن في بعض الحالات أن يكون فعالا للبالغين، ولكن يكون بجرعات مختلفة يحددها الطبيب المختص، وتكون الجرعة كما يلي:

  • الطفل الرضيع: يمكن إعطاءه من عمر اليوم الأول بعد الولادة نصف ملي من القطارة أي ما يعادل ٢٠ مجم أي نصف ملي بالحاقن، ويكون الجرعة ٤مرات قبل الرضاعة.
  • يفضل إعطاء الجرعة مباشرة للطفل، ويمكن تخفيفها بقليل من الحليب، كما أن دواء دينتينوكس يتميز بطعم رائع، ولا يحتوي على الكحول.
  • الأطفال من عمر سنتين وحتى ٦سنوات: تكون الجرعة ٤٠ مجم أي ما يعادل ملي واحد بالحاقن وتكون الجرعة قبل تناول الطعام ٤ مرات يوميا.
  • الأطفال بعد ٦ سنوات حتى ١٢ سنة: ٣ سم بالحاقن ٤ مرات يوميا بعد الأكل.
  • الأشخاص البالغين: يمكن إعطاء الجرعة بالحاقن من ٤ ملي جرام إلى ١٠ ملي جرام، ثلاث مرات كل يوم بعد الأكل.
  • الحد الأقصى التي ينصح بها في دواء دينتينوكس للاطفال ٤ مرات يوميا كل ست ساعات.
  • أقراص المستحلب فيمكن أن تصل الجرعة إلى ٦ مرات في اليوم كل أربعة ساعات، ولكن مع ضرورة مضغ القرص جيدا حتى يذوب تماما.
  • أما في حالة نسيان أخذ جرعة دينتينوكس للاطفال في مواعيده المحددة تؤخذ الجوعة التالية، ولا يجب تعويضها بأخذ جرعتين في نفس الوقت أو بأخذ جوعة زائدة وتجاهل الفترة بين كل جرعة.
  • طريقة الاستعمال: ترج العبوة جيدا قبل فتحها ثم يتم سحب الجرعة المناسبة للحالة بالمحقنة أو بالسكب في الملعقة المدرجة، ويجب غسلها بالماء الدافئ قبل وبعد الاستعمال.
  • حفظ الدواء: يجب حفظ الدواء في مكان بارد تتراوح بين درجة حرارة ١٥ إلى ٢٥ درجة مئوية بعيدا عن متناول الأطفال.
  • حفظ الدواء في مكان بارد وفي درجة حرارة مناسبة يحافظ على فعالية الدواء، وفي حالة عدم الحفظ الجيد قد يعرض الدواء للتلف، أو فقد أثر المادة الفعالة..

موانع استخدام دواء دينتينوكس للاطفال

على الرغم من أن دواء دينتينوكس للاطفال آمن جدا في الاستعمال للأطفال إلا أن هناك بعض الحالات التي يحب أن نتوخى الحذر عند استخدام دينتينوكس.

لا بد من استشارة الطبيب أولا قبل استخدام أي دواء وليس دينتينوكس فقط مع هذه الحالات حتى لا تتعرض لمشكلات يمكن تجنب الوقوع فيها، ومن أهم تلك الحالات التي يجب أن تتوخى  الحذر قبل استعمال دينتينوكس:

  • الأطفال الذين يعانون من الإسهال المتكرر.
  • الأطفال المصابون بالانسداد المعوي.
  • لا يجب أن تأخذ المرأة الحامل أي دواء دون استشارة الطبيب المختص لأنه قد يؤثر سلبا على الجنين وخاصة في الثلاثة شهور الأولى من الحمل.
  • كذلك يمنع على الأم المرضع أن تتناول أي جرعات من الدواء دون استشارة الطبيب أثناء فترة الرضاعة.
  • على الأشخاص الذين يعانون من الحساسية توخي الحذر من تناول أي دواء، وعليهم سرعة التوجه للطبيب في حالة ظهور أي أعراض للحساسية، والتوقف عن أخذ الدواء.
  • يجب استشارة الطبيب المتابع في حالة إعطاء الدواء لكبار السن خاصة الذين يعانون من مشكلات في وظائف الكبد والكلى حتى لا يتعرضوا لمضاعفات يمكن تجنب حدوثها.
  • الأطفال الذين يعانون من بعض الأمراض، مثل: التوحد، ومشكلات الجهاز العصبي، يجب على الأم أن تستشير الطبيب المعالج عن أي دواء قبل إعطاءه للطفل؛ لأنه قد يؤدي إلى تأثير على الحالة المرضية.
  • يجب أن تستشير الأم الطبيب المتابع لحالة الطفل المرضية إذا كان يتناول جرعات علاجية أخرى حتى لا يؤثر الدواء على الحركة الدوائية.

دينتينوكس  للاطفال

الآثار الجانبية لدواء دينتينوكس للاطفال

من الضروري أن يكون أخذ جرعات من الدواء تحت إشراف الطبيب؛ لأن الطبيب المختص هو الوحيد الذي يمكن أن يصف الجرعات المناسبة لكل طفل حسب العمر والحالة.

كما أن إشراف الطبيب يجنب الطفل التعرض لأي آثار جانبية قد تحدث نتيجة الجرعة الخاطئة للطفل بما لا يتناسب مع عمر الطفل وحالته، وأهم تلك الآثار الجانبية لدواء دينتينوكس للاطفال:

  • قد تختلف التأثيرات على بعض الأطفال من طفل إلى الآخر، فقد يسبب الدواء الشعور بالنعاس أو بالقلق عند البعض الآخر.
  • قد يظهر على الطفل احمرار في الجلد أو الشعور بحكة نتيجة الحساسية من الجرعات الزائدة للدواء.
  • الشعور بضيق في التنفس وعدم الإحساس بالراحة.
  • يحدث في بعض الحالات التهابات وظهور بعض التورمات في الشفتين، واللسان، والحلق، والصدر.
  • الشعور بالرغبة في التقيؤ.
  • الإسهال ومغص في البطن.
  • الشعور بدوار في الرأس أو صداع.
  • قد يسبب لدى بعض الأطفال جفاف في الفم والحلق.
  • الشعور بآلام في منطقة الصدر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.