منوعات

عنوان عيادة دكتور محمد عبد الوهاب المنصورة

لا أحد ينكر شهرة الدكتور محمد عبدالوهاب جراح الجهاز الهضمي والكبد، ولكن يوجد الكثير يتساءل عن عنوان دكتور محمد عبدالوهاب المشهور بزراعة الكبد، حيث يختلط الأمر عليهم بعناوين أخرى مغلوطة، في هذا المقال ستجد العنوان الصحيح ورقم الهاتف للحجز.

عنوان عيادة دكتور محمد عبدالوهاب المنصورة

  • يقع مقر جمعية الدكتور محمد عبدالوهاب في، الدقهليه – المنصوره – 18 شارع جمال الدين الأفغانى ( شارع الاتوبيس القديم).

رقم عيادة دكتور محمد عبدالوهاب

  • رقم العيادة: 0502334904.

الإيميل الإلكتروني للعيادة

[email protected]

معلومات عن الدكتور محمد عبدالوهاب

  • الدكتور محمد عبدالوهاب هو أستاذ جراحة الجهاز الهضمي والكبد ومشرف على فريق زراعة الكبد بجامعة المنصورة.
  • انتخب الدكتور محمد عبدالوهاب رئيسًا للجمعية العمومية لجراحة الجهاز الهضمي والأورام في روما، مع منحة الزمالة الفخرية.
  • انتخب الدكتور محمد عبدالوهاب رئيسًا لمجلس إدارة الجمعية العالمية لجراحة الجهاز الهضمي والأورام، لمدة عامين حتى عام 2025.
  • قام بتأسيس فريق زراعة الكبد بمركز جراحة الجهاز الهضمي، بجامعة المنصورة، حيث أسسه بمجهوده الخاص بحوالي مليون ونصف جنيه، وعمل على تدريب مكثف، لفريق متكامل من خريجي جامعة المنصورة علي زراعة الكبد، وتعتبر وحدة زراعة الكبد بجامعة المنصورة، من أول خمس وحدات لزراعة الكبد على مستوى العالم، والأولى على الشرق الأوسط.
  • قام الدكتور محمد عبدالوهاب، بنشر مية وخمسون بحثاً في مجال جراحة الكبد والبنكرياس،  وزراعة الكبد والمريء والمعدة، في العديد من الدورات العالمية والمحلية، وقام بعمل بكتابة كتاب كبير في جراحة الكبد والبنكرياس والقنوات المرارية، وتم طباعة ألف نسخة من ذلك الكتاب، قام بتوزيعه بالكامل على الأطباء المختصين في هذا المجال مجاناً على نفقته الخاصة، وكما قام بتأليف كتاب في جراحات الكبد والجهاز الهضمي.
  • كما حصل على العديد من الألقاب والجوائز الأخرى مثل: الفوز بلقب «رجل العام» في عام 2012، كما حصل على جائزة الجامعة التقديرية في عام 2008، وجائزة التفوق العلمي في عام 2004.

لهذا يعتبر الدكتور محمد عبدالوهاب نبغة في مجالة، حيث أثر بشكل إيجابي، في مجال جراحة الجهاز الهضمي والكبد، حيث يقوم بعدد مهول من عمليات زراعة الكبد سنويًا، لهذا إن كنت تمتلك مشكلة صحية في جهازك الهضمي، يمكنك التوجه إلى نفس مطمئنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *